الثلاثاء، 28 مارس 2017 02:24 ص
خالد صلاح

إبراهيم الهضيبى

الحديث على أرضية وطنية

الجمعة، 20 فبراير 2009 01:36 ص


أتذكر أنه حينما كان الصراع الداخلى فى لبنان على أشده قبل عامين، كان أكثر ما لفت انتباه المراقبين المهتمين بالشأن اللبنانى هو أن كلا الطرفين المتصارعين كان يتهم الآخر بالعمالة، فأحد الطرفين يرى الآخر منفذا لأجندة إيرانية شيعية، والطرف الآخر يرى الأول منفذا لسياسة أمريكية تخدم المصالح الإسرائيلية بالأساس.

ولما كان هذا هو المشهد فقد استحال الحوار البنّاء بين الطرفين، فالجماعة الوطنية فقدت وحدتها وهويتها، والمناقشات الدائرة لم تكن بأى حال على أرضية وطنية، تنطلق من المشترك الوطنى وتحاول به إيجاد صيغ لاستيعاب الخلاف بين أطراف الجماعة الوطنية، وإنما حين اختفت الأرضية الوطنية المشتركة. وأخشى أننا نواجه هذا الموقف الآن فى مصر، فخلال العدوان الإسرائيلى على غزة كثر الحديث عن مشروعات متعددة، كالمشروع الإيرانى السورى، والمشروع القطرى، والمشروع الأمريكى أو الصهيو أمريكى، وأصبح كل طرف يتهم الآخر بالانتماء لمشروع خصمه، من دون أن يسأل نفسه عن ماهية المشروع المصرى. وأتصور أنه إذا وصلت الأمور لمثل هذا الذى وصلت إليه، فإن أول ما يجب أن نقوم به هو التفكيك والتحليل للمشروعات المختلفة المتناولة، ومحاولة فهم ما يتناقض فيها مع ما قامت عليه الجماعة الوطنية المصرية وما لا يتناقض.

ولعل أكثر المشروعات التى تتم الإشارة إليها هو المشروع الإيرانى، وقد أصبح أى ارتباط بأى من طبائعه شبهة.
والحق أن الحديث عن المشروع الإيرانى له أبعاد مختلفة، فالمشروع الإيرانى يبشر بالتشيع، ويدافع عن فكرة ولاية الفقيه، وهى أمور لاشك أن الجماعة السياسية المصرية تختلف معها جذريا، ولكن المشروع الإيرانى له أبعاد أخرى لا تتعارض مع ما قامت عليه الجماعة السياسية المصرية، فإيران صاحبة مشروع مقاومة واستقلال حضارى يؤمن بأن هذا الاستقلال لا يمكن أن يكون لدولة واحدة، فاستقلالها سيظل منقوصا طالما بقى استقلال الأمة منقوصا، وذلك هو المشروع والذى قام عليه النظام المصرى فى عهد الرئيس عبدالناصر رحمه الله، وبالتالى فإن هذا المشروع لا يمكن اعتباره غريبا على الجماعة السياسية المصرية. ومع المشروع الإيرانى هناك مشروع سعودى، يناطحه رأسا برأس، ويخالفه فى كل شبر يخطوه، وقد يبدو للوهلة الأولى أن الخلاف بين المشروعين سببه القاعدة الدينية التى ينطلقان منها، خاصة أن النظام السعودى بكل مكوناته (بما فيها العلماء) مشتبك بشكل دائم مع المشروع الإيرانى فالنظام السعودى الذى يعادى إيران الشيعية الفارسية اليوم كان بالأمس حليفها وكان فى ذلك الوقت يعادى مصر العربية السنية التى كان يحكمها الرئيس عبدالناصر.
والمتغير الوحيد الذى طرأ لم تكن له علاقة بالأديان والمذاهب والأعراق، بل كانت له علاقة بالمشروع الحضارى، فإيران وقت الشاه كان لها مشروع استسلام وتبعية حضارية، على عكس مصر وقتها، وإيران اليوم، وهو ما يعطى دلالة قوية على مكونات المشروع السعودى، فهو لا يملك مقومات مشروعات المقاومة، وذلك لأسباب متعددة، لعل أهمها أنه لا يقوم على قاعدة من الرضا والقبول الشعبى. إضافة إلى هذين المشروعين هناك المشروع السورى، وهو ليس مشروعا حقيقيا على كل حال، كونه هو أيضا لا يستند إلى قاعدة من الرضا والقبول الشعبى، وبالتالى فإنه غير قادر على الإبداع فى المجالات الداخلية أو التأثير فى المجالات الخارجية.

ويلوح فى الأفق من بعد طول غياب مشروع تركى هو أقرب ما يكون لطبيعة المشروع الأصيل للجماعة السياسية المصرية: مشروع معتدل، يحوى فى داخله تنوعات كبيرة ولكنه يصهرها فى انتماء وطنى غير منفصل عن انتمائه الأممى، له علاقات دولية واسعة لا تحجم حركته وإنما تستخدم فى مصالح قضايا أمته.

والحق أن كلا من هذه المشروعات له طموح فى نفوذ إقليمى، وذاك أمر طبيعى، فلكل مشروع اهتمامات أممية، أو هو على أقل تقدير يدرك أنه من المستحيل إنجاح مشروعه الداخلى من دون تأمين إقليمى له، وبالتالى فلا يحق لنا أن نلوم أحدا على رغبته فى لعب دور إقليمى، وإنما الأولى أن نلوم أنفسنا لأننا فقدنا هذا الدور لدرجة أن الداخل المصرى (وليس الخارج الإقليمى فحسب) أصبح مشتتا بين المشروعات المتعددة.




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة