خالد صلاح

بسمه موسى

دعوة لزرع شجرة فى عيد الشجرة

الأحد، 20 ديسمبر 2009 07:50 م



عيد الشجرة يوافق فى التاريخ المصرى القديم 15 كيهك الموافق 24 ديسمبر هذا العام، حيث كان المصرى القديم يعرف قيمة الشجرة ويعتبرها مصدر الخير والنماء ولهذا خصص لها يوما للاحتفال بقيمتها وإعادة زرع شجيرات صغيرة أخرى، وأصبح عيد شجرة أوزيريس عيدا لعمل الخير ومساعدة المحتاجين. تحكى الأسطورة القديمة أن إيزيس فى رحلتها للبحث عن جثة وتابوت زوجها أوزوريس، تتبعت النهر الذى أوصلتها مياهه بمياه البحر المتوسط حتى شواطئ لبنان، فوجدت جثة زوجها قد احتوتها شجرة "الطرفاء" الكبيرة بأوراقها الضخمة، وأن الملكة عشتروت قد أعجبتها الشجرة فأمرت بقطعها وإحضارها لتزيين قصرها، واستطاعت إيزيس بمواهبها أن تعود بجثة زوجها إلى مصر داخل الشجرة، فعاد معها الخير، ونبتت المزروعات التى جفت وأزهرت الورود مرة أخرى.

ظل المصريون القدماء يحتفلون فى مثل هذا اليوم من كل عام بعيد شجرة أوزوريس فى العاصمة "أبيدوس"، أمام معبده، فيأتون بأكثر الأشجار اخضراراً لنصبها وزرعها فى وسط الميدان الذى كان يكتظ بالرجال والنساء، والأطفال والشباب، والفقراء، والضعفاء، وانتظارا للهدايا والعطايا، حيث يُلقون بطلباتهم وأمنياتهم مكتوبة على البرديات، تحت قدمى تمثال الإله أوزير وشجرته، فيحققها لهم الكهنة قدر الإمكان.

يقول "وليم نظير" فى كتابه العادات المصرية بين الأمس واليوم "آمن المصريون أن أوزوريس هو القوة التى تمدهم بالحياة وتعطيهم القوت فى هذه الدنيا، وأنه هو الأرض السوداء التى تخرج منها الحياة المخضرة، فرسموه وقد خرجت سنابل الحبوب تنبت من جسده، كما رمزوا للحياة المتجددة بشجرة خضراء، وكانوا يقيمون فى كل عام حفلاً كبيراً ينصبون فيه شجرة يزرعونها ويزينونها بالحلى ويكسونها، كما يفعل الناس اليوم بشجرة الميلاد.

الطريف أن هذا الجزء من الأسطورة الشهيرة يوجد أمثلة متطابقة منه فى الثقافتين البابلية والإغريقية، فقد سمى البابليون هذه الشجرة بشجرة الحياة، وكانوا يعتقدون بأنها تحمل أوراق العمر فى رأس كل سنة، فمن اخضرت ورقته كتبت له الحياة، والعكس صحيح. ثم صار الاحتفال بعيد الإله أوزوريس الذى تحول إلى شجرة للخير والعطايا، احتفالاً دولياً يجلب البهجة والسعادة يتم إحياؤه شعبياً ورسمياً فى الكثير من بلدان العالم، وإن كان العالم الغربى هو الأكثر احتفاء الآن بذلك العيد حيث تقترن احتفالاته بتنفيذ الأمنيات للكبار والصغار الذين يترقبون الهدايا والعطايا مع الشجرة رمز الخير والنماء.

وإلى نظرة إيجابية لهذه الأسطورة فى عالمنا اليوم وما يحدث به من تغييرات مناخية منذرة بعواقب وخيمة، أفردت لها 16 صحيفة عالمية مقالة مشتركة بعنوان "الجنس البشرى فى خط" بل وينعقد لها مؤتمرات دولية كبيرة، ويأتى كل ملوك ورؤساء العالم للنظر فيما فعله الإنسان من تدمير للطبيعة التى أبدعها الله الخالق والمنظم لهذا الكون، وكان من ضمنها قطع أشجار الغابات التى كانت تنقى الهواء وتستجلب الأمطار الطبيعية ذات المياه العذبة وتمتص غاز ثانى أوكسيد الكربون.

فهل المصرى القديم كان بدرجة عالية من الفكر والرقى العلمى لقيمة الشجرة ونحن الآن فى القرن الواحد والعشرون لا يزال بنى الإنسان يتصرفون فى موارد بلادهم الطبيعية غير عابئين بما قد يساهم بهذا من تدمير بيئة الأرض وأحداث تغييرات مناخية تأتى على الأخضر فى بلاد أخرى وتجعله يابسا قاحلا بلا ماء، ويموت الأطفال جوعا وعطشا وفقرا ومرضا، ونجد العديد من المنظمات الدولية والأفراد تحاول أن تجد حلولا مؤقتة بتوفير الغذا والماء لهؤلاء، ولكن الحلول الجذرية لا بد أن تأتى من ملوك وحكام الأرض فهل يتخلى هؤلاء ولو قليلا عن مصالح بلادهم الخاصة، ليس فقط للمصلحة العالمية والشعوب المتضررة الأخرى ولكن من أجل شعوبها أيضا، لأنه إذا استمرت التغييرات المناخية سوف تستعدى ثورة الطبيعة والتى سوف تصيب كل دول العالم بلا تفرقة فى صور متعددة من فياضانات وأعاصير وغيرها. فرفقا بالأرض ورفقا بالطبيعة الساحرة يا أولى أمور العالم فلا يكفى ضخ الأموال لسد الجوع والعطش للدول الفقيرة المتضررة من جراء استمرار التغييرات المناخية التى تحدثها تكنولوجيا الدول الصناعية الكبرى، فهذا غير كاف بالمرة لمحاربة التغييرات المناخية. فإذا كما تعلمنا أن حقوق الإنسان هى حزمة واحدة تطبق معا، إذا أين الحق فى العيش فى بيئة نظيفة خالية من التلوث خالية من التغييرات المناخية، سؤال أوجهه من أجل جميع الأطفال فى العالم والذين سيشهدون للأسف فى بكورة أعمارهم ما سوف تجلبه هذه التغييرات من تدمير للطبيعة، سؤال إلى ملوك ورؤساء العالم إلى أين يتجه العالم فى ظل المحافظة على المصالح الفردية وتنحى جانبا النظرة إلى عالم موحد يعيش فيه الجنس البشرى أرضا بلا حدود؟؟؟

ولأن الطفل هو مستقبل العالم لذا أتمنى أن نعلم الأطفال من الصغر كيفية المحافظة على الطبيعة، علموهم أن زراعة الشجرة ليست فقط لنستظل بظلها، بل لأنها أيضا تحدث توازن بالطبيعة وتنقى الهواء وتجلب الثمر الذى نتغذى به حيث أثبتت الأبحاث العلمية أهمية كل ما هو أخضر أيضا كالخضروات والفاكهة، حيث إنها قلوية بطبيعتها وتساهم فى وقف انتشار أى فيروس مثل الأنفلونزا حيث يعيش وينمو الفيروس فى مناخ حمضى ويفرز مادته الحمضية ليخترق خلايا الإنسان ولهذا الإكثار من أكل الخضروات والفواكه سوف يبعد عنا شبح أنفلونزا الخنازير أو غيرها. وقد استضافت المذيعة الشهيرة أوبرا ويمفرى فى برنامجها الشهير أحد الأفراد وعمره 80 عاما ولم تظهر عليه أعراض الأنفلونزا طيلة حياته وكان رده بأنه صنع سياجا بين الفيروسات وجهازه المناعى، وذلك بالتغذية على الخضروات والفاكهة وأن قلوية هذه المأكولات تحول دون اختراق الفيروسات لجسده. ومع مقدم العام الجديد تذكروا شجرة الخير والأمنيات التى تجدد الحياة فى عيد الشجرة والذى سيحتفل بها مجموعة من المصريين المحبين للطبيعة وكل عام ومصر والعالم بخير وسلام.




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة