الأحد، 30 أبريل 2017 01:12 ص
خالد صلاح

إسلام بحيرى

البخارى ومسلم  من أعظم العلماء فى إخراج الأحاديث لكنهما بشر يصيب ويخطئ

البخارى ومسلم من أعظم العلماء فى إخراج الأحاديث لكنهما بشر يصيب ويخطئ

الخميس، 04 ديسمبر 2008 10:07 م

«ليست محاولة للتشكيك فى البخارى ومسلم» هذا هو العنوان الذى نشرته«اليوم السابع» فى عددها الأول, ورغم أنى لست من كتب هذا العنوان, بل هو مما استنبطه الزملاء الأعزاء القائمون على ذلك مما كتبت, إلا أننى قد أعجبت بالعنوان أيما إعجاب، وقلت لعله ينقذنا وينقذنى من سيل اتهامات متوقع لكل باحث حاول رد أحاديث فى البخارى أو مسلم

ملعون من قال إن والدى رسول الله فى النار

ملعون من قال إن والدى رسول الله فى النار

الخميس، 13 نوفمبر 2008 04:57 م

بعد وفاة النبى صلى الله عليه وسلم تكاثرت وتناثرت أقواله على لسان أصحابه ثم انتقلت إلى مسامع وألسنة التابعين - الذين رأوا وسمعوا أصحاب النبى بعد وفاته - ثم شاعت واختلطت بعد ذلك أقواله، عليه صلوات الله، على ألسنة الصادقين والكاذبين والمدلسين على السواء.

قصة مقتل النبى «صلى الله عليه وسلم» بالسم على أيدى اليهود باطلة

قصة مقتل النبى «صلى الله عليه وسلم» بالسم على أيدى اليهود باطلة

الإثنين، 03 نوفمبر 2008 02:30 م

كان من المفترض ألا تمثل وفاة النبى الكريم أى مبعث لخلاف أو نزاع أو شبهة تحملها كتب التراث بين دفتيها حول الواقعة، فكفى بها مصيبة ورزية حلت على أمة بأكملها فى وفاة إمام المرسلين، ولكن أهل التراث ومخرجى الأحاديث وأصحاب السير أبوا إلا أن يجعلوا هذه الواقعة مادة للطعن على رسول الله.

تاريخ تحقير النساء فى التراث الإسلامى طويل ومعقد ولايرضاه القرآن أو السنة

تاريخ تحقير النساء فى التراث الإسلامى طويل ومعقد ولايرضاه القرآن أو السنة

الثلاثاء، 28 أكتوبر 2008 03:10 م

هل تتصور ان بعض كتب الحديث والتفاسير تصور المرأة باعتبارها أقرب الى النعجة؟! وتساوى بين المرأة والكلب فى قطع صلاة الرجل.

زواج النبى من عائشة وهى بنت 9 سنين كذبة كبيرة فى كتب الحديث

زواج النبى من عائشة وهى بنت 9 سنين كذبة كبيرة فى كتب الحديث

الخميس، 16 أكتوبر 2008 02:21 م

حينما تظهر أصوات العقلاء لتدافع عن الرسول عليه الصلاة والسلام مؤكدة بالتاريخ والروايات الموثقة عدم دقة الكثير من الروايات التى يأخذها البعض على الإسلام مثل رواية زواج النبى عليه الصلاة والسلام من السيدة عائشة وهى فى عمر تسع سنين، تواجهها تلك العقبة المقدسة التى تقول بقدسية المناهج الفقهية القديمة، وكتب البخارى ومسلم، وتعصمها من الخطأ، وترفض أى محاولة للاجتهاد فى تصحيح روايتها حتى ولو كانت محل شك.

الرجوع الى أعلى الصفحة