مستشار وزير التعليم للتطوير عدلى القزاز: الإبقاء على القنوات التعليمية إهدار للمال العام.. و"الإعلام" ليس لديها رغبة فى الإصلاح.. وبث قناتين جديدتين فى فبراير المقبل بالاعتماد على كوادر الوزارة

الإثنين، 7 يناير 2013 - 19:31

المهندس عدلى القزاز مستشار وزير التعليم لتطوير التعليم المهندس عدلى القزاز مستشار وزير التعليم لتطوير التعليم

سارة علام

كشف المهندس عدلى القزاز مستشار وزير التعليم لتطوير التعليم، عن أسباب قرار الوزارة بإغلاق القنوات التعليمية، مؤكدا أن الوزارة اتخذت هذا القرار بعد تشكيل لجنة مشتركة مع وزارة الإعلام من أجل تحسين خدمات القنوات التعليمية وتطويرها، وتبين أن وزارة الإعلام ليس لديها رغبة فى الإصلاح، بينما تتكبد وزارة التربية والتعليم 22 مليون جنيه سنويا على قنوات تصل نسب المشاهدة بها إلى صفر، وفشلت فى القضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية ولو جزئيا.

وقال "القزاز" فى تصريحات لـ"اليوم السابع" إن وزارة التربية والتعليم لديها جميع الإمكانات المادية والبشرية والتقنية لبث قنوات تعليمية جديدة دون اللجوء لوزارة الإعلام مشيرا إلى أن وزارة التعليم تمتلك 4 استديوهات هواء بمراكز التطوير التكنولوجى بديوان الوزارة والمراكز الاستكشافية التابعة للوزارة أيضا.

وأوضح مستشار وزير التعليم أن الوزارة وضعت خطة شاملة لتقديم تعليم نموذجى على التلفزيون يقوم على التواصل المباشر بين التلميذ والمدرس وولى الأمر، بالإضافة إلى إنتاج برامج ولقاءات يومية حوارية لحل مشاكل التعليم بالمحافظات حتى لا تقتصر القناة على تقديم الدروس الخصوصية إنما تشمل جميع جوانب العملية التعليمية.

وأكد "القزاز" أن القناتين التعليميتين الجديدتين سيعملان من خلال كوادر وزارة التربية والتعليم، مشيرا إلى أن الوزارة تمتلك مخرجين ومصورين ومعدين بالإضافة إلى مدرسى المواد.

ولفت "القزاز" إلى أن مستشارى كل مادة سيتولون عملية اختيار المدرسين المناسبين للظهور على شاشة القناة التعليمية وتدقيق المحتوى، بالإضافة إلى إمكانية ظهور مستشار المادة نفسه كمقدم للمادة على القناة التعليمية.

وعن أزمة العاملين بالقنوات التعليمية من موظفى وزارة الإعلام والذين أضيروا بسبب غلق تلك القنوات، قال القزاز: لا علاقة لنا بموظفى وزارة الإعلام وتتولى وزارتهم حل مشكلتهم.

وفى سياق متصل، أكد محمد السروجى، المتحدث الرسمى باسم وزارة التربية والتعليم، أن إلغاء قنوات النيل التعليمية الأربعة، جاء بناء على تعليمات الدكتور إبراهيم غنيم وزير التربية والتعليم، مشيرا إلى أنه كان هناك برتوكول قديم بين وزارة التربية والتعليم والإعلام لبث هذه القنوات التى كانت تقدم خدمة تعليمية مجانية للطلاب، وبتكلفة 22 مليون جنيه، موضحا أن القنوات الجديدة ستوفر على الوزارة نحو 12 مليون جنيه.

وقال "السروجى" فى تصريحات صحفية إنه سيتم خلال أيام عقد برتوكول جديد بين التعليم ووزارة الإعلام لبث قناتين جديدتين فقط وفق معايير ومواصفات عالية الجودة، لتقديم خدمة تعليمية متميزة لجميع طلاب مراحل التعليم المختلفة، مؤكدا أن الوزارة ستتعامل مع التليفزيون المصرى فقط لتأكيد اتفاقية البث، مشيرا إلى أن التليفزيون المصرى ملزم بتقديم الخدمة الفنية الإعلامية فقط.

وأوضح "السروجى" أن وزارة التعليم ستعمل على تحديد المادة التعليمية التى تقدم، وكيفية تقديمها والخريطة الزمنية الخاصة بهذه البرامج.