سرَّ المَعبَد؟ !..مقال أحمد طه النقر الممنوع فى جريدة الأخبار

الأحد، 25 نوفمبر 2012 - 12:12

الكاتب الصحفى أحمد طه النقر الكاتب الصحفى أحمد طه النقر

بقلم أحمد طه النقر

قال الكاتب الصحفى أحمد طه النقر إن صحيفة الأخبار منعت اليوم الأحد مقالا له بعنوان "سر المعبد".. وقال فى رسالته: "يحدث هذا العدوان على حرية الصحافة والتعبير بعد ثورة رفعت الحرية واحدا من أبرز شعاراتها!!!!

وإلى نص المقال ..

يعرف من يعرفوننى، وخاصة من نشطاء وقيادات جماعة الإخوان أننى طالما دافعت عن المعتقلين منهم سواء بالتظاهر على سلم نقابة الصحفيين أو فى مقالاتى أو عبر العرائض التى نُشرت كإعلانات فى الصحف..

وكان كل ذلك فى عز جبروت نظام الرئيس المخلوع وسطوة أمن دولته.. بل إننى كتبتُ على صفحات "المصرى اليوم" مطالبا بحق الإخوان فى تقنين أوضاعهم والخروج إلى النور وتكوين حزب سياسى باعتبارهم جزءا من الشعب المصرى.. وفعلتُ ذلك رغم اختلافى الجوهرى معهم فى الرأى والمواقف.. كما فعلته وأنا أدرك تماماً الثمن الذى يتعين علىَّ دفعه لقاء ذلك.. وقد دفعته بالفعل وأنا راض تماما لأن الحُر الذى يؤمن حقاً بقيمة الحرية لا يقبل الظلم والقمع حتى لأشد معارضيه لدداً فى الخصومة.. بل إننى سأكرر ذلك الموقف دون أدنى تردد لو جاء نظام آخر واضطهد الإخوان أو اعتقلهم.

أيضاً يعرف مَن يعرفوننى ومَن لا يعرفوننى أنه عندما قامت ثورة 25 يناير قرر الإخوان عدم المشاركة.. وأعلن ذلك القرار قادة بارزون فى الجماعة أمام ممثلى مختلف القوى الوطنية.. وآخر مَن أكد هذه الحقيقة المهندس أحمد بهاء الدين شعبان المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير الذى قال إن "لقاءً جمعه مع الدكتور محمد مرسى (القيادى فى الجماعة فى ذلك الحين ورئيس الجمهورية الحالى) قبل 24 ساعة من ثورة 25 يناير، وأكد له الدكتور مرسى خلال هذا اللقاء أن جماعة الإخوان لن تشارك فى الثورة".. ونقل بهاء عن مرسى قوله إن الجماعة "مش هتمشى ورا شوية عيال"، مؤكدا أن "مرسى لا يستطيع تكذيب ذلك"، خاصة وأن كل مَن تابعوا الحديث ما زالوا أحياء"!!..

وبعد نجاح الثورة فى الإطاحة بالنظام جرت تحت الجسر مياه كثيرة، وتوالت أحداث جسام، يعرفها القاصى والدانى، انتهت بصعود جماعة الإخوان إلى سدة الحكم فى مصر بعد مرحلة انتقالية أثارت من الأسئلة وعلامات الاستفهام أكثر مما قدمت من إجابات شافية ووافية ومُقنعة.

انتقل الإخوان مباشرة من غياهب المُعتقلات إلى أضواء السلطة، وأدى مرشح الجماعة الدكتور محمد مرسى اليمين فى مقر المحكمة الدستورية على مسافة عشرات الأمتار فقط من غرفة يرقد فيها الرئيس المخلوع السجين فى مستشفى المعادى العسكرى، وتلك هى المعجزة الحقيقية لثورة 25 يناير العظيمة التى يبدو أن مَن لم يكتووا بنارها ويتكبدوا فيها تضحيات غالية من الأرواح والعيون والأعضاء والدماء، عاجزين عن تقديرها واستيعابها!!..

وكأنى بهذا التطور التاريخى قد أخذ الجماعة على حين غرة وأفقدها اتزانها، إذ ظهر جلياً أنها لم تُعد العُدة وتجهز الكوادر المؤهلة لإدارة الدولة، ناهيك عن الإصرار على الاستفراد بالسلطة وتخليها عن وعود المشاركة التى كان يمكن أن تمكنها من الاستعانة بخبرات سياسية وإدارية واقتصادية مؤهلة من تيارات وأحزاب أخرى، مما كان من شأنه تجنيب مصر هذا الأداء الكارثى على كل المستويات داخلياً وخارجياً.. ثم فاجأنا نظام الجماعة أخيراً بقرارات كارثية لرئيس الجمهورية تؤسس لقيام نظام ديكتاتورى مستبد لا معقب على قراراته، لأنها محصنة سابقا ولاحقا فى سابقة لا مثيل لها فى تاريخ مصر والعالم!!.. ناهيك عن الطامة الكبرى التى تمثلت فى لجوء الجماعة ونظام حكمها إلى إعادة إنتاج نظام مبارك فى أسوأ وأبشع صوره.. ولن أتعرض هنا للقرارات الاقتصادية التى كشفت عن انحياز سافر للأغنياء على حساب الفقراء، ولكنى سأكتفى بالإشارة إلى الحملة المنظمة التى دشنها النظام لإسكات كل الأصوات المعارضة لحكم الإخوان فى الصحافة والإعلام، وآخر تجلياتها قرار إغلاق قناة دريم الفضائية.. وهنا يأتى مربط الفرس وهو أن الجماعة وقياداتها كان يتعين أن يخضعوا لعملية إعادة تأهيل حقيقية نفسية وسياسية واقتصادية واجتماعية، قبل تولى مسئولية دولة كبرى وعتيقة وغويطة مثل مصر ، وذلك أمر طبيعى وإنسانى تماماً، ولا ينطوى على أدنى قدر من الشطط أو الإساءة لأحد.. بل إننى أزعم أننا سنظلم الإخوان كثيراً إذا لم نطالب بإعادة تأهيلهم، فضلا عن أنهم سيظلمون أنفسهم بلا رحمة إذا لم يبادروا لذلك، وإذا لم يقرأوا النتائج الكارثية لإدارة البلاد دون رؤية إستراتيجية واضحة حتى كتابة هذه السطور.. إنها النصيحة الخالصة لوجه الله والوطن.. والدين النصيحة كما تعلمنا من السلف الصالح..!!.

إنها حالة مرضية طبيعية يتعرض لها الأفراد والجماعات عندما يتبدل بهم الحال فجأةً من النقيض إلى النقيض.. وكان من الطبيعى أن تصيب الجماعة وتنتهى بها إلى تقمص نظام مبارك والتوحد معه وتقليده.. وفى هذا يقول الأطباء النفسيون إن "المضطهد يشعر بالذل والخنوع والخضوع، وحتى لا يشعر بعار هذا الذل، يتولد عنده الانبهار بالقاهر مما يدفع المضطهد إلى تقليد هذا القاهر ثم يتقمص شخصيته وفى النهاية يتوحد معه ويصبح صورة مستنسخة منه".. ويتطابق هذا الرأى العلمى بشأن ما حدث للجماعة مع رأى شاهد من أهلها هو القيادى الإخوانى السابق والمحامى البارز "ثروت الخرباوى" الذى ألف كتابين قيمين للغاية هما "قلب الإخوان" و"سر المعبد" كشف فيهما الكثير من أسرار التنظيم وطبيعة العلاقات بين أعضائه.. وأعتقد أنه يتعين على كل مَن يريد معرفة هوية ونمط تفكير مَن يحكمون مصر حاليا أن يبادر بقراءتهما.. فى "سر المعبد" يقول الخرباوى إن "أى جماعة ظلت عمرها تحت ركام الاستبداد والقهر، لا بد وأن تتحول إلى جماعة مستبدة إذا ما حكمت، ستتحول دون أن تشعر إلى نسخة أخرى من المُستبد الذى قهرها"!!







الأكثر تعليقاً