محمد الدسوقى رشدى

أنا من فلول العهد البائد

الجمعة، 18 مايو 2012 - 07:57

أدعوك لأن تسمع هذه النغمة السائدة فى الشوارع الآن، هى نغمة نشاز تم تلحينها وعزفها على وتر أخطاء القوى السياسية المختلفة، سواء أكانت إسلامية أم ثورية أم ليبرالية. أما انتشار النغمة فالفضل فيه، كل الفضل، للسادة المرشحين للرئاسة وأنصارهم وحملاتهم التى لم تترك فعلا تنافسيا غير شريف من تمزيق لافتات، و«تلقيح» اتهامات على المنافسين، وتوزيع رشاوى انتخابية، إلا وقامت به، حتى دفعت الناس للسؤال: وما الذى تغير إذن عن عهد الحزب الوطنى الذى كان يرشو الناس بالسكر والزيت، ويستغل المساجد فى الدعاية، ويتهم خصومه بالعمالة، ويرفض أى نوع من أنواع النقد أو المعارضة، ويسعى بهرولة وحرص إلى السيطرة والتكويش على كل أوجه السلطة فى مصر، بداية من مناصب العمد والمشايخ والغفراء، مرورا بالمحليات، حتى رئاسة الجمهورية؟!

النغمة التى سادت بسبب كل هذه الأطماع والأخطاء تقول: «أنا فلول العهد السابق»..
فلول عهد ناس مكانوش حلوين أوى مع بعض، بس مكانوش بيكفروا بعض.
فلول عهد كان الناس بتحترم نجيب محفوظ وزويل، مش بيكفروا الأول ويهزقوا الثانى.
فلول عهد كانت الناس بتحترم جيشها، مش بتهتف ضده وتهينه.

فلول عهد كانت الناس بتحترم الكبير بمكانته، أو علمه، أو حتى سنه، مش بطول دقنه.
فلول عهد كانت الناس بتستنى أفلام عادل إمام وتروح عشان تضحك، مش تكفره وتسجنه.
فلول عهد كانت الناس تفتخر بتاريخها مش بتغطى الآثار بملايات، وتقول عليها إنها أصنام يجب هدمها.. أيوه أنا فلول.. إنتوا بقى مين؟

انتهت النغمة أو المعزوفة التى يرد بها قطاع كبير من الشعب المصرى المطعون فى كرامته وشرفه على اتهامه بأنه «حزب كنبة»، وبأنه يحنّ إلى زمن الفلول حيث الخضوع والذل، وهى اتهامات شرعت فى ترويجها القوى السياسية التى فشلت فى تحقيق نتائج سياسية جيدة، فلم تجد سوى شماعة المواطن لتعلق عليها هذا الفشل، باتهام المصريين بأنهم ضد الثورة وتياراتها وشبابها.

الغريب فى تلك النغمة السائدة أن أحدا من أهل السياسية والثورة والإسلاميين لم يأخذها على محمل الجد والدراسة والنقاش، بل اكتفوا جميعا باستثمارها لتبرير فشلهم، وعدم انتشارهم، والهجوم على كل من يعزفها، واتهامه بخيانة الثورة.

كان الأولى بأهل النخبة أن يأخذوا من الناس أقوالهم ويردوا عليهم، كان الأولى أن يصححوا مفاهيم هذه الأغنية المغلوطة لكى يعرف الناس أن عهد مبارك هو الآخر لم يكن يكفّر نجيب محفوظ، لكنه كان لا يحترمه، ولا يحترم قيمه وأدبه، إن عهد مبارك لم يهزأ بأحمد زويل لفظيا، ولكنه هزأ به فعلا حينما تجاهله وتجاهل مشاريعه.

كان على النخبة أن تشرح للناس أن قيم السماحة والسلام والأمن التى يربطونها الآن بعصر مبارك قيم مصرية أصيلة، لا علاقة لها برئيس أو شاويش، وأن عهد مبارك لم يكن يغطى الآثار بملايات، ولم يدْعها أصناما، لكنه كان يهربها ويتاجر فيها ويتركها فريسة للإهمال والدمار.

الثورة لم تفتح باب الخروج لأسوأ ما فى المصريين كما يقول البعض، الثورة فتحت جرحا قديما ممتلئاً بقيح وقاذروات القمع والكبت والديكتاتورية، ويخرج ما فيها الآن حتى يلتئم على نظافة. عهد مبارك هو الذى فتح الباب للتطرف والمتطرفين، حتى وإن عاد وقمعهم بعد ذلك، وهو نفسه الذى ضيّق الحال على الأزهر حتى دمره، فلم يعد قادرا على مواجهة رياح التشدد، وهو أيضا الذى فتح الباب على البحرى لفضائيات الفتاوى وغيرها..

عهد مبارك هو سبب ما تعانيه أنت الآن من فوضى، وتطرف دينى، وعدم ثقة، وفجوات حاقدة بين الطبقات.. فلا تردد هذه النغمة أرجوك.. ليس فقط لأنها نشاز، ولكن لأن ملحنها وكاتب كلماتها ينتمى لنفس النوع الذى لحّن بخضوع وموالسة كلمات اخترناه.. اخترناه.







الأكثر تعليقاً