دكتور هشام الخياط يؤكد: على المريض الاستمرار فى أخذ علاج فيرس "بى" حتى يشفى تماما

الخميس، 23 فبراير 2012 - 22:07

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت أمل علام

محمود زين الدين يسأل بعد إجراء تحليل بالصدفة، وجدت أننى مصاب بفيروس بى، وقمت بعمل تحليل الـ "بى سى آر"، وكانت النتيجة 40 وحدة، وبعد سنة من الإصابة قمت بعمل تحليل "بى سى آر"، وأصبح العد 161، وحدة وأعطانى الطبيب علاج اللاميدين، وقال لى تستمر على هذا العلاج طول العمر، علما بأن الأنزيمات طبيعية وكل شىء طبيعى، فهل أستمر على هذا العلاج أم أتركه، لأن عدد الفيروس أقل من 2000 وحدة نرجو الإفادة؟

يجيب الدكتور هشام الخياط أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس قائلا: "هناك بعض الأطباء يعالجون مرضى فيروس بى للأسف دون الرجوع إلى البروتوكولات العالمية سواء الأمريكية أو الأوروبية أو الآسيوية، فمن المعروف أن جميع البروتوكولات الدولية تتفق على علاج فيروس "بى" إذا كان عدد الفيروس بالبى سى أر أكثر من 2000 وحدة فى وجود مؤشرات لالتهاب الكبد، إما بارتفاع الأنزيمات أو لوجود التهاب بالعينة الكبدية وتشمع، وفيما عدا هذا لا يعطى علاج لمريض فيروس بى إذا كان عدد الفيروس أقل من 2000 والأنزيمات طبيعية.

والمغزى من وراء ذلك هو أن الدراسات الدولية أشارت فى العديد منها أن عدد الفيروس إذا كان أكثر من 2000 وحدة دولية يكون المريض عرضة لمشاكل وتدهور حالة الكبد وخاصة كلما ارتفع عد الفيروس، بمعنى أن هناك تناسبا طرديا بين عدد الفيروس وتدهور حالة الكبد، أما إذا كان عدد الفيروس أقل من 2000 وخاصة إذا كانت الأنزيمات طبيعية يكون المريض أقل عرضة بكثير من تدهور حالة الكبد لديه، ناهيك عن أن العلاج يستمر لسنوات عديدة، ومن الممكن أن يأخذه المريض طول العمر، وهذا هو المغزى من الشروط والمعايير التى وضعها العلماء لعلاج مرضى فيروس بى، ففيروس بى مختلف عن فيروس سى فى هذه الجزئية، بمعنى أن عدد الفيروس فى مرضى فيروس بى هام جدا ويحدد العلاج، بينما فى مرضى فيروس سى ليس هناك علاقة بين عد الفيروس وتدهور حالة الكبد، والاستثناء الوحيد فى مرضى فيروس بى الذى يجعل الطبيب يعطى العلاج دون النظر إلى نسبة الفيروس فى الدم هو الحالات المتقدمة، أى فى وجود تليف غير متكافئ أى مصاحب باستسقاء أو دوالى مرىء.
ومن الخطأ مهنيا حسب البرتوكولات الدولية المتعارف عليها علاج مرضى فيروس بى إذا كانت الأنزيمات طبيعية وعد الفيروس أقل من 2000 وحدة دولية، إلا إذا أثبتت العينة الكبدية وجود درجة التهاب ودرجة تشمع.

ولا ننصح المريض بعد البدء فى العلاج أن يتركه، لأنه من الممكن بعد أن يترك العلاج أن يحدث نشاط مفاجئ للفيروس، ولذا إذا بدأ المريض علاجا لفيروس بى يحب ألا ينقطع إلا بعد استشارة طبيبة المعالج، وبعد شفائه من الفيروس، ومعايير الشفاء كما قلنا هو سلبية بروتين السطح وظهور الأجسام المضادة لبروتين السطح.







الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً