بالصور.. النجم الهندى شاه روخان يكسر القواعد من أجل محبيه

السبت، 3 ديسمبر 2011 - 16:29

النجم الهندى شاروخان النجم الهندى شاروخان

مراكش علا الشافعى

تميز افتتاح فعاليات الدورة الـ11 لمهرجان مراكش الدولى للسينما بالدقة والنظام ومشاركة عدد من نجوم السينما العربية والعالمية، حيث تميز بالدقة فى كافة التفاصيل بدءا من دخول الضيوف، وجلوسهم فى أماكنهم بشكل لا يستغرق دقائق، وصولا إلى أحدث التقنيات التى تم استخدامها، لبث حفل الافتتاح، وحركة الضيوف على المسرح والتى جاءت دقيقة، وانطلق حفل افتتاح المهرجان المنظم برعاية العاهل المغربى الملك محمد السادس، على إيقاعات موسيقية من المكسيك، حيث يقوم المهرجان هذا العام، بتكريم السينما المكسيكية، والتى تعد ضيف شرف المهرجان، وبعد ذلك تم تقديم أعضاء لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة، والتى يرأسها المخرج المبدع المخرج الصربى أمير كوستوريكا، والذى حظى بتصفيق كبير بمجرد صعوده إلى خشبة المسرح، وحرص كوستاريكا على تحية الحضور والتعبير عن مدى سعادته بوجوده بمراكش وأكد أنه سيعمل على إنجاز فيلم فى أجواء المغرب الساحرة، كما ضحك مع الحاضر قائلا: "منذ أن وصلت إلى هنا والجميع ينادينى بالسيد الرئيس، وهذا شىء جيد"، وتشكلت اللجنة بعضوية كل من الممثلة الإيرانية ليلى حاتمى وحلت ليلى حاتمى فى لجنة التحكيم محل المخرج الإيرانى أصغر فرهادى المرتبط ببرنامج عمل مكثف نظرا لمنافسة فيلمه (انفصال) الذى أدت بطولته حاتمى على الأوسكار والذى حاز فى مهرجان برلين السينمائى على الجائزة الذهبية (الدب الذهبى).

والممثل كيفن كلاين من الولايات المتحدة والمخرجة نيكول جارسيا من فرنسا.

كما تضم لجنة التحكيم المخرج المغربى عبدالقادر لقطع والممثلة تونى كوليت من أستراليا، والمخرج المتميز والحاصل على السعفة الذهبية من مهرجان كان السينمائى الدولى، بريونتى ما مندوزا من الفلبين والمخرج وكاتب السيناريو رادو ميهايلينو من رومانيا والممثلة الإيطالية ماياسانس والممثلة أبارناسين من الهند.

استقبال حافل للنجوم المصريين

فاجأ نجوم السينما المصرية المشاركون فى الدورة الـ11 من مهرجان مراكش السينمائى الدولى، بالحضور سويا فى سيارة واحدة، وهم أحمد السقا وخالد صالح وفتحى عبدالوهاب، والذين بمجرد نزولهم من السيارة، حتى أخذ الجمهور فى التصفيق بشدة ولوقت طويل لتحية النجوم المصريين، وأصر نجوم السينما المصرية على مصافحة الجمهور الكبير الذى اصطف قبل مدخل حفل الافتتاح، وعندما سأل بعض الإعلامين على السجادة الحمراء النجم أحمد السقا، ماذا تقول لمهرجان مراكش أجاب: أقول تحيا مصر".

شاه روخان يكسر كل القواعد

كانت مفاجأة حفل الافتتاح ليلة أمس هو النجم الهندى شاه روخان، والذى يتم تكريمه فى هذه الدورة عن مجمل أعماله، ومنذ الصباح كان هناك الكثيرون من الشباب المغربى والذين حضروا من أماكن مختلفة وبعيدة عن مراكش لرؤية شاه روخان، والذى فوجئ بشعبيته الطاغية فى المغرب، فما كان منه إلا أن أصر على مصافحة وتقبيل أكبر عدد من الجماهير الغفيرة والتى اصطفت لتحيته، وأيضا، خرج من خط سيره المقرر بالاتفاق مع الأمن الذى كان يحرسه وابتعد عن الإضاءة ليحى الحضور، وهى نفس حالة الدفء، التى ظهر بها على خشبة المسرح، حيث قامت بتقديم ظهوره على المسرح النجمة المغربية هدى الريحانى وقدمت رقصة هندية مؤكدة عشقها للسينما الهندية، ومنحت إدارة المهرجان شاه روخان النجمة الذهبية واستحوذ النجم الهندى على اهتمام ومتابعة الجمهور، بعد أن شاهد الحضور أبرز اللقطات التى أدى فيها أدوار البطولة السينمائية خلال مساره الفنى.

وتم فى وقت لاحق عرض الفيلم السينمائى "اسمى خان" الذى يلعب فيه الفنان الهندى دور البطولة، وذلك فى عرض جماهيرى داخل ساحة جامع الفنا، لتكون فرصة للقاء مباشر وعفوى بينه وبين محبيه وجمهوره، خاصة من أهالى مراكش والمدن الأخرى، وأصر شاروخان على خلع الجاكت وبدأ بالرقص لجمهوره على المسرح المقام بساحة الفنا.

وكان نجم سينما "بوليود" قد أعرب فى كلمته الافتتاحية خلال اليوم الأول من المهرجان الدولى للفيلم بمراكش عن سعادته البالغة لوجوده فى المغرب، الذى يزروه لأول مرة فى حياته، لحضور هذا المهرجان الذى قارنه بمهرجانات عالمية شهيرة، مردفا أنه سمع الكثير عن عشق المغاربة للسينما الهندية، وأنها تحظى بشعبية جارفة، إلى درجة أن الكثيرين تعلموا اللغة الهندية من خلال أفلام هذه السينما الجذابة.

ويكرم المهرجان أيضا وجوها سينمائية معروفة، منها المخرج الإيطالى ماركو بيلوتشيو، والمخرج وكاتب السيناريو تيرى كيليام، والممثل والمخرج الأمريكى فوربست وايتيكر، فضلا عن الممثل المغربى محمد بسطاوى، الذى لم يُخْف فى تصريحاته للصحافة، فرحه بالتكريم الذى سيحظى به من طرف اللجنة المنظمة للمهرجان، باعتبار أنها مناسبة تحفزه على العطاء أكثر فى مجال الأداء التمثيلى، مضيفا أن مثل هذا المهرجان يعد متنفسا للفنان المغربى للتعرف على فنانين آخرين ومنتجين ومخرجين سينمائيين قدموا من مختلف بلدان العالم.

كما ترأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة الممثلة الأمريكية سيغونى ويفر بعضوية المخرجة المغربية فريدة بليزيد والمخرج الفرنسى بيير سالفادورى والممثلة البلجيكية ماريجيلان والممثل الفرنسى باسكال كريكورى.

وستشرف هذه اللجنة على تسليم جائزة (سينما المدارس) المخصصة لتلاميذ معاهد ومدارس السينما بالمغرب، وذلك فى سياق إطلاق مؤسسة مهرجان مراكش الدولى للسينما منذ دوراتها الأخيرة فرصة للإبداع السينمائى والاندماج المهنى لصالح المخرجين المبتدئين.

وشهد حفل الافتتاح عرض الفيلم المغربى (عاشقة من الريف) للمخرجة نرجس النجار والمشارك ضمن المسابقة الرسمية لهذه الدورة ويحكى قصة فتاة فى عقدها الثانى ساذجة أحيانا ومتمردة فى غالب الأوقات تحلم بحب خيالى يجتاحها وتعيش وسط لفافات الحشيش التى يتاجر فيها شقيقها، والذى لا يتردد فى بيعها لبارون مخدرات مقابل قطعة أرض لزراعة (القات).

ويتنافس مع هذا الفيلم على جوائز المهرجان فى المسابقة الرسمية 14 فيلما هى (180 درجة) للمخرج السويسرى سيهان انان و(مصنع الأطفال) للمخرج الفلبينى ادواردو روى و(بيلفيدير) للمخرج البوسنى أحمد أماموفيتش و(الموت مهنتى) للمخرج الإيرانى أمير حسين سغافى و(لا تخافى) للمخرج منتشو أرمينداريز من أسبانيا.

كما يتنافس أيضا على جوائز المهرجان أفلام (عودة إلى بيت العائلة) للمخرج تونكبونك شانتارانكول من تايلاند و(أرض النسيان) للمخرجة الإسرائيلية ميشال بوكانيم وهو إنتاج مشترك فرنسى-ألمانى- بولندى و(لويز ويمر) للمخرج الفرنسى سيريل مينيكان و(خارج المسموح) للمخرجة الشابة فريديريك أسبوك من الدنمارك.

وتتنافس أيضا أفلام (وادى الذهب) للمخرج المكسيكى بابلو ألدريتى، و(أعمال الرحمة السبعة) للمخرجين الأخوين التوأم من إيطاليا جيانلوكا وماسيميليانو دى سيريو و(سنيكرز) من إخراج مشترك للبلغاريين فاليرى يوردانوف وايفان فلاديميروف، و(جرائم سنووتاون) للمخرج الأسترالى جوستين كورزيل و(من دون) الفيلم الأول للمخرج الأمريكى مارك جاكسن.

ويمنح مهرجان مراكش الدولى للسينما جائزته الكبرى وهى (النجمة الذهبية)، كما يمنح جائزة لجنة التحكيم وجائزتى أحسن دور نسائى وأحسن دور رجالى.

وسيعرض خلال هذه الدورة التى تستمر حتى العاشر من ديسمبر الجارى 83 فيلما تمثل 21 دولة وتعرض هذه الأفلام فى إطار المسابقة الرسمية وتكريم السينما المكسيكية و(نبضة قلب) التى تحتفى هذه السنة بالسينما المغربية.

كما تشمل الدورة الــ11 لمهرجان مراكش الدولى للسينما سلسلة من العروض بطريقة الوصف السمعى وسرد وقائع الأفلام مدعومة بمطبوعات على تقنية (براى) بثلاث لغات لفائدة المكفوفين وضعاف البصر.

ويواصل مهرجان مراكش تواصله مع الجماهير الواسعة من عشاق السينما فى المدينة الحمراء وزوارها بالعروض المقامة فى عدد من صالات السينما، وفى الساحات العمومية التى أقام فيها المنظمون شاشات عملاقة تستقطب كل ليلة العشرات ممن ضاقت عليهم القاعات.





















الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً