شركة البرلس للغاز ترد على ملاحظات المركزى للمحاسبات: لم نتقاعس فى جلب جهاز الحفر.. و285 ألف دولار إيجار يومى للحفار سعر مناسب جدا

الخميس، 17 نوفمبر 2011 - 17:55

المهندس عبد الله غراب وزير البترول المهندس عبد الله غراب وزير البترول

أكدت شركة البرلس للغاز أنها طرحت مناقصة للحصول على حفار، وكانت أقل العروض الواردة فى هذه المناقصة لشركة "برايد" نظير 390 ألف دولار يوميا كإيجار للحفار، وكان هناك تحفظ وارد فى العرض من أنها لو كانت الفائزة فى المناقصة فلن تستطيع التعاقد مع الشركة إلا بعد موافقة الشركة التى يعمل معها هذا الحفار، حيث كان الحفار مرتبطا بالعمل فى حفر بئر إلزامى، وتم رد خطاب الضمان الخاص بالشركة.

وأوضحت الشركة فى ردها على ما جاء فى ملاحظات الجهاز المركزى للمحاسبات المنشورة بجريدة "اليوم السابع" بعددها الصادر يوم 7 نوفمبر 2011، أنه تم طرح مناقصة ثانية وتمت الترسية على حفار تابع لشركة "دايموند" بإيجار يومى 225 ألف دولار، وقد انخفض إيجار الحفارات التى تعمل فى المياه العميقة نتيجة حدوث تسرب بترولى فى خليج المكسيك، وتوقفت العديد من أجهزة الحفر عن العمل، كما أن الشركة ذاتها قالت إن عرض السعر يسرى فقط حتى يوم 30 يونيو 2011، وإيجار الحفار سيكون مجانا حتى يوم 1 سبتمبر 2010.

وأشارت الشركة إلى أنها أرسلت أمر الإسناد لهذا الحفار فى 16 يونيو 2010 بشرط موافقة الشركاء وسلامة الجهاز طبقا لرأى اللجنة الفنية، التى سافرت لفحص الجهاز فى 20 يونيو 2010 وعادت فى 30 يونيو 2010 قبل توقيع العقد، ولم تتضمن اللجنة مصريين لصعوبة الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة الأمريكية فى تلك الفترة القصيرة وبعد الحصول على موافقة الشركاء، تم توقيع العقد وبدأت الشركة فى إعداد الجهاز للتحرك.

وأضافت الشركة أنه تم الحصول على مجموعة الخرائط وقوائم بأجهزة الاتصالات وأجهزة التتبع فى 25 أغسطس 2010 لتقديمها إلى هيئة عمليات القوات المسلحة، حتى يتسنى الحصول على التصاريح اللازمة، أى قبل وصول الحفار بحوالى شهرين، وتمت متابعة الحصول على الموافقة بشكل مكثف، حتى تم الحصول عليها فى 26 أكتوبر 2010.

وذكرت الشركة أنه فى 18 نوفمبر 2011 بناء على معلومات تم الحصول عليها وإدراج ميزانية إضافية من الشريك الأجنبى فقد تم مد العقد بعد 30 يونيو 2011 بقيمة 285 ألف دولار يوميا، حيث إن السعر كان 225 لم يكن متاحا بعد 30 يونيو 2011، حتى لو طلبت الفترة بأكملها فى بداية التعاقد، لأن فرق السعر بين 225 و285 ألف دولار، كان مغطى بواسطة مستخدم الحفار السابق لشركة البرلس، حتى يوم 30 يونيو 2011، إضافة إلى أن الشركة المالكة للحفار تقدمت بعرض لحفار مماثل فى نفس المناقصة المذكورة بسعر 320 ألف دولار، بما يؤكد أن قبول سعر 285 ألف دولار كان منطقيا.

وأشارت الشركة إلى أنها لم تقصر أو تتقاعس فى عمليات جلب جهاز الحفر المذكور، ووفرت نحو 41 مليون دولار، كما أن جميع خبراء أجهزة الحفر العائمة يعلمون أن سعر الإيجار اليومى 285 ألف دولار فى التعاقد الجديد يعتبر مناسبا جدا، حيث إن إيجار مثل هذا النوع من الحفارات يتخطى حاجز الـ300 ألف دولار يوميا.











الأكثر قراءة