سعيد شعيب

أخبار مفرحة

الإثنين، 23 مايو 2011 - 11:22

نعم هى كذلك، وهى بعيدة عن أخبار الغم الطائفى والانفلات الأمنى، والكساد والبلطجة .. الخ . إنها حصول مصريين على جوائز علمية، ومصريون آخرون توصلوا إلى اكتشافات علمية، منها علاج مصرى للسرطان، هذا المرض الملعون الذى خطف وعذب أخى رحمه الله والعديد من الأصدقاء.
الخبر الأول أن 3 طلاب من مدرسة صلاح الدين التركية حصلوا على 3 جوائز من الولايات المتحدة الأمريكية على أبحاث علمية وصفتها الجهات المقدمة للجوائز فى الأولمبياد العلمية بأنها مهمة. الطالبة الأولى طبقاً لما نشرته الزميلة نشوى الحوفى فى المصرى اليوم اسمها خديجة خالد حصلت على الميدالية الذهبية فى الطاقة والهندسة البيئية، واعتمد مشروعها على الفكرة البسيطة لاستخدام الفلاحين المصريين روث الحيوانات وقش الأرز فى استخراج الميثان.
الفائز الثانى هو عمر عمر وحصل على الميدالية الفضية فى العلوم عن اختراعه «فلتر» لتنقية المياه من بقع البترول عبر مرور المياه الملوثة بالزيت. والجائزة الثالثة حصدها جلال آمك تركى ويعيش فى القاهرة مع والديه، لأنه فى حل معادلة رياضية غاية فى الصعوبة.
ومن المهم الإشارة إلى أن هذه المسابقة شارك فيها 470 متسابق من 70 دولة و43 ولاية أمريكية.
الخبر الثانى المفرح هو توصل الكيميائى مخلوف محمود، مدرس الكيمياء بقطاع المعاهد الأزهرية، لعلاج السرطان، وسبق أن سجله فى مكتب براءات الاختراع بأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا فى عام 2000 برقم (40537 2000) وأعاد تسجيله مرة أخرى فى عام 2009 كمنتج دوائى جديد لعلاج مرض السرطان. والمفرح أكثر فى الخبر الذى نشره موقع اليوم السابع نقلاً عن وكالة أنباء الشرق الأوسط أن اللواء مدحت أبو حسين، ممثل إحدى شركات صناعة الدواء فى مصر، أكد أن النتائج التى أجريت فى العديد من الجامعات ومراكز البحوث المتخصصة فى مصر أكدت أنه يبطل تحول الخلية إلى خلية سرطانية وأنه صالح مع كافة الفئات العمرية.
الخبر الثالث الذى نشره موقع الدلتا اليوم أحمد بدران ومحمد عبد المنعم ومحمد بليغ، الطلاب بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة قسم الإلكترونيات والاتصالات، توصلوا لنظام أمان متطور جداً لحماية آثار مصر.
أظن أنها أخبار مفرحة فعلاً وتعطينا الأمل بأن الغد ربما يكون أفضل بكثير من اليوم.







الأكثر تعليقاً