الفقى كان "دلوعتها"..

أمانى أبو خزيم لمحطة مصر: "الهانم" كانت بتغير منى

الأحد، 10 أبريل 2011 - 14:31

الإعلامية أمانى أبو خزيم الإعلامية أمانى أبو خزيم

كتب ريمون فرنسيس

أكدت الإعلامية أمانى أبو خزيم، أنها تعرضت لظلم واضح من النظام السابق الذى حول الشعب المصرى إلى مرحلة "الكهولة"، وهو فى عز شبابه.

وقالت أبو خزيم فى حوارها مع برنامج محطة مصر الذى يقدمه الإعلامى " معتز مطر "، على قناة مودرن حرية: "أخبرنى صفوت الشريف أن "الهانم" زعلانة، فسألته: مين الهانم؟ فقال، السيدة سوزان مبارك تقول أنك "عايقة" و" بتدلعى"، وتكرر تحذيره كثيرا، وفى إحدى المرات قال لى: "شكلك بيعصبها وبينرفزها".

أضافت أبو خزيم: سوزان منعتنى من الذهاب للرئاسة نهائيا، واستمر التضييق على أكثر حتى سافرت مع الرئيس لأمريكا، وأثناء عودتنا ذهبنا للمغرب وأجرينا حوارا مع الرئيس لبرنامج "صباح الخير يا مصر"، وثانى يوم عودتنا فوجئت بصدور الصحف ويتصدرها صورتى وصورة الرئيس بطريقة ملفتة" واتخضيت"، والرئيس كان يتابع برنامج "صباح الخير يا مصر"، جيدا وشارك معنا أكثر من مرة فى البرنامج.

وبعد ذلك ترك الشريف التليفزيون وجاء أنس الفقى، الذى كان ينفذ أوامر سوزان مبارك وجمال مبارك، وكان "دلوعتهم" وبدأت عملية إبعادى عن الشاشة نهائيا، وحين سألته قال "مزاجى كده"، وحينما حاول "الدكتور مصطفى الفقى" التدخل لإعادتى، تحدث مع أنس الفقى، وقال الأخير: "مش حارجعها لا دلوقتى ولا بعدين"، فقال له الدكتور مصطفى: "الرئيس مكرمها أكثر من مرة"، فرد أنس: "أنا مليش دعوة بالرئيس".

وأكدت أبو خزيم أن القضية التى لفقت لها لا أساس لها من الصحة، خاصة وأنها لم تتربح من وظيفتها، ولا تمتلك أراضى إضافة إلى أن التسجيلات الصوتية التى استندت إليها المحكمة كانت قد تم دس جمل عليها.

وأكدت "أبو خزيم" أنها تريد إعادة محاكمتها مرة أخرى وتطالب بفتح ملف القضية من جديد، كما ووجهت رسالة إلى سوزان مبارك قائلة: "الظلم لا يدوم.. واللهم لا شماتة، أنا لا أريد أن أشمت فيها.. وأتمنى أن تنزل هى أو أى أحد من أفراد أسرتها إلى الشارع، لترى كيف سيعاملها الناس.

وفى فقرة أخرى أكد المستشار محمود الخضيرى النائب السابق لرئيس محكمة النقض، أن الشعب يريد أن يشعر بجدية فى التعامل مع قضايا الفساد.

وأضاف الخضيرى فى برنامجه لمحطة مصر مع الإعلامى معتز مطر، أنه فى حالة اتخاذ إجراءات جدية لمحاسبة جمال مبارك، فان جميع الأمور ستبدأ فى الهدوء.

وأشار الخضيرى أن هناك عدم جدية فى محاكمة الرئيس مبارك وأسرته.

وقال الخضيرى إن ما نخشاه أن يقوم أصحاب الثورة المضادة، بدس أشخاص وسط الشباب لزرع الفرقة بينهم.

وقال الخضيرى إن الجميع بدأوا فى الاستعداد لتنظيم مظاهرة مليونية فى شرم الشيخ، والاعتصام هناك أذا لزم الأمر لمحاكمة الرئيس السابق.

وأضاف الخضيرى: الدولة كانت "مسوسة"، وكان لابد من تنظيمها أولا قبل بنائها.

وأضاف الخضيرى: على أن الأمن مازال مفقودا فى مصر وأنه لا بديل عن عودة رجال الأمن للشوارع، لإعادة الأمن والأمان له، مشيرا أنه لا يمكن بأى حال من الأحوال فصل الدين عن الدولة.

البرنامج يذاع يوميا من السبت إلى الجمعة فى تمام الساعة 8 مساء، يقدمه الإعلامى معتز مطر ويرأس تحريره زكريا خضر.











الأكثر قراءة