"سلامة": تنظيم قبول طلاب "التعليم الصناعى" بكلية الهندسة

الأحد، 10 أبريل 2011 - 13:26

الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالى والبحث العلمى والتكنولوجيا الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالى والبحث العلمى والتكنولوجيا

كتب محمد البديوى

أصدر الدكتور عمرو عزت سلامة، وزير التعليم العالى والبحث العلمى والتكنولوجيا، قرارا بشأن تنظيم قبول خريجى التعليم الصناعى بكليات الهندسة، حيث قرر تشكيل لجنة من أساتذة كليات الهندسة والتعليم الصناعى لتنظيم أعمال المقاصة الخاصة بخريجى كليات التعليم الصناعى الراغبين فى الالتحاق بكليات الهندسة.

وتتولى هذه اللجنة الاطلاع على مستندات المتقدم وتشكيل لجنة ثلاثية متخصصة لإعداد المقاصة كاملة للطالب، فى ضوء مقارنة اللائحة الدراسية لكلية التعليم الصناعى التى تخرج منها باللائحة الدراسية لكلية الهندسة الراغب فى الالتحاق بها، ومراجعة المقاصة، للتأكد من استفادة المتقدم مما درسه بكلية التعليم الصناعى.

كما تضمن القرار أسلوب التقدم لالتحاق خريجى كليات التعليم الصناعى بكليات الهندسة، ويشمل إعلان أمانة المجلس الأعلى للجامعات عن موعد قبول طلبات الالتحاق بما لا يتعدى أول أغسطس 2011، وأن يتقدم الخريج الراغب فى الالتحاق بكليات الهندسة بطلبه إلى أمانة المجلس الأعلى للجامعات ومعه شهادة التخرج.

وتحيل أمانة المجلس الطلبات المقدمة إلى لجنة تنظيم أعمال المقاصة لاتخاذ اللازم، ثم تقوم بإرسال إخطار إلى الطالب بالكلية التى رشح للقبول بها، ويطبق فى شأن خريجى كليات التعليم الصناعى الذين رشحوا للقبول بكليات الهندسة ما يطبق على طلاب هذه الكليات من نظم وقواعد وفقا لما تقضى به اللائحة الداخلية للكلية التى تم قبوله بها.

ومن المنتظر أن يقوم رئيس لجنة قطاع التعليم الصناعى بالمجلس الأعلى للجامعات بتسليم الوزير التوصيف الخاص بخريجى كليات التعليم الصناعى، تمهيداً لإرسالها إلى كل من وزير القوى العاملة والهجرة، ورئيس الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة لإعداد التوصيف النهائى للوظائف التى يمكن أن يشغلها خريجى هذه الكليات فى إطار هيكلة العمالة بالدولة.

ومن ناحية أخرى يقوم دكتور عمرو عزت سلامة صباح غد الاثنين بزيارة لجامعة سوهاج، حيث يلتقى مع مجلس الجامعة والطلاب، كما يزور مركز تنمية إقليم جنوب الصعيد التابع لأكاديمية البحث العلمى بسوهاج، كما يقوم بافتتاح مقر كلية التجارة الجديد.

يذكر أن طلاب كليات التعليم الصناعى يعتصمون أمام مقر وزارة التعليم العالى منذ نحو أسبوعين، للمطالية بتحويل الكلية إلى كلية الهندسة، بالإضافة لمطالبهم بتعيينهم، وأصدرت الوزارة بيانا سابقا، وضعت فيه مقترحات لحل مشكلتهم، إلا أنهم رفضوا قرار الوزارة، مطالبين بالاستجابة الفورية لهم.

وكانت الوزارة شهدت الخميس الماضى محاولة اقتحام الطلاب مقر الوزارة، إثر ما وصفوه بمحاولات استفزازهم، ودافع الموظفون وأفراد الأمن عن وزارتهم، من خلال طفايات الحريق، فقام الطلاب برشق المبنى بالحجارة، مما أدى لتكسير الواجهة الزجاجية للوزارة من جميع الجهات، وإصابة موظفين وطلاب، وبعدها قام الطلاب بتنظيف المكان، والذين مازالوا يواصلون اعتصامهم حتى اليوم.

وأثارت واقعة "الحجارة" استياء العديد من الجهات، وانتقد الدكتور ماجد الشربينى رئيس أكاديمية البحث العلمى ما حدث من قبل الطلاب، والذى تساءل كيف يحاول الطلاب اقتحام الوزارة، وكيف يتم الهجوم على الموظفين، وهم يحمون وزارتهم من محاولات الاقتحام.







الأكثر قراءة