«اليوم السابع» داخل فيلا أشهر بودى جارد بالإسكندرية والمتهم فى قضية رؤوس الحمير

الجمعة، 14 مايو 2010 - 00:47

محررة «اليوم السابع» داخل فيلا نخنوخ محررة «اليوم السابع» داخل فيلا نخنوخ

جاكلين منير

فى منطقة «الكينج» بمحافظة الإسكندرية وعلى وجه الخصوص فى فيلا أشهر بودى جارد فى المحافظة صبرى نخنوخ، ذهبت «اليوم السابع» لكشف غموض هذه الفيلا التى قيل عنها، إنها السبب وراء قضية وجود رؤوس حمير وأحشاء، والتى أثارت الذعر بين المواطنين، حتى تأكد أنها كانت لإطعام أسود موجودة بالفيلا التى تقع على مقربة من الشارع الرئيسى للكينج، يوجد فى المدخل الأمامى تمثالان بالحجم الطبيعى لأسدين باللون الأسود، لاضفاء نوع من العظمة على مالكها، الذى اشتهر بلقب «المعلم» وفى الداخل يتوسط المشهد مبنى كبير تم تقسيمه إلى حجرات.

أما حديقة الفيلا فيتوسطها حمام سباحة حوله عدد من أقفاص الحيوانات، فى المقدمة قفص يوجد به 5 أسود، وآخر يوجد به نسناس وعلى الجهة اليسرى من الحديقة يوجد ملعب صغير للخيول، أما البوابة الخارجية فيوجد بها 3 أقفاص صغيرة بها كلاب للحراسة وأسد صغير «شبل» يدعى سلطان.

ومنذ أن تطأ قدمك الكينج، تسمع العديد من القصص والراويات التى تروى عن تلك الفيلا وما يحيطها من غموض، ويشبهها البعض بفيلا جمال سليمان فى مسلسل «حدائق الشيطان» والغولة التى تعيش بداخلها، حيث يعد «المعلم» صبرى نخنوخ شخصا ذا سطوة، يهابة الكثيرون من سكان المنطقة، ويقول أحد الأهالى لـ«اليوم السابع» إن المعلم نخنوخ اعتاد أن يقيم حفلات «صباحى» فى عدد من المناسبات مثل رأس السنة، يحضرها كبار الفنانين، منهم فيفى عبده التى تمتلك فيلا مجاورة له بمنطقة الكينج، وسعد الصغير وأمينة، وشعبان عبدالرحيم الذى غنى أغنية خصيصاً للمعلم. وبعيداً عن الفيلا انتقلت «اليوم السابع» إلى «المقلب» التى وجدت به رؤوس الحمير وأحشاؤها والذى يبعد عن فيلا نخنوخ بحوالى 10 دقائق بالسيارة، حيث تم حرق كل المخلفات الموجودة «بالمقلب» لطمس معالم المكان وإخفاء أى شىء، وأكد عدد من المقيمين بالمنطقة أن بعض الأشخاص أحرقوا المكان الذى عثر به على رؤوس الحمير.

تحدثناً تليفونياً مع صبرى نخنوخ عن اتهامه فى هذه القضية، فقال لـ«ليوم السابع» أنه ليس له أى علاقة برؤوس الحمير التى وجدت خلف استاد برج العرب، مؤكداً أنه يستخدم الدواجن لإطعام الأسود الموجودة فى فيلته وعددها 6 وأضاف أنه يحصل عليها من المزارع المنتشرة بالمنطقة حول الفيلا، بعد أن قطع تعاملاته مع مورد اللحوم التابع لحديقة الحيوان بسموحة والذى كان يقوم بتوريد لحوم الحمير له مشفاة ومقطعة.

واتهم نخنوخ حارس فيلا المتهم الثانى سعيد شعبان فى المحضر الذى تم تحريره بقسم العامرية ثان، بالتسبب فى تلك الواقعة، مشيراً إلى أن الغفير» على «هو من قام بذبح الحمير وألقى المخلفات دون علم مالك الفيلا، حيث إنه يقوم بتربية أسدين داخل الفيلا».

يذكر أن نيابة العامرية ثان، قد قامت بإخلاء سبيل سعيد شعبان حسين مالك فيلا بالكينج مريوط، وصبرى نخنوخ مالك الفيلا المجاورة بكفالة 10 آلاف جنيه لكل منهما على ذمة التحقيق، بعد أن وجهت لهما النيابة تهمة ذبح حمير بدون معرفة الهيئة البيطرية، وإلقاء مخلفاته فى أماكن عامة غير مخصصة لذلك، علما بأنه لا توجد عقوبة لمربى الأسود ولا تعد جريمة.







الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً