السيول العارمة تقتل بدويين بسيناء وتجرف سيارتى هامر إسرائيليتين إلى الحدود المصرية والبحث عن 1000 مفقود وتقطع الطريق الصحراوى بالأقصر

الإثنين، 18 يناير 2010 - 13:25

تقوم طائرات إسرائيلية وأخرى تابعة للأمم المتحدة وطائرات مصرية بتفقد مناطق السيول بحثا عن ناجين تقوم طائرات إسرائيلية وأخرى تابعة للأمم المتحدة وطائرات مصرية بتفقد مناطق السيول بحثا عن ناجين

كتب - ناهد نصر وعبد الحليم سالم ومصطفى جبر وهند المغربى وإحسان السيد وأمل طه وفايزة مرسال

أدت السيول العارمة التى شهدتها سيناء أمس وفجر اليوم الاثنين إلى قتل بدويين فى الوسط وتجريف مئات الأفدنة وجرف سيارة هامر إسرائيلى إلى الحدود المصرية وفقدان عشرات البدو والإسرائيليين على الحدود كما تقوم طائرات إسرائيلية وأخرى تابعة للأمم المتحدة وطائرات مصرية بتفقد مناطق السيول بحثا عن ناجين.

وقال موسى الدلح من وجهاء قبيلة الترابين إن السيول العارمة وغير المسبوقة أدت إلى اندفاع سيارتى هامر وأشياء أخرى من الجانب الإسرائيلى إلى منطقة وادى الأزارق بسيناء قرب العلامة الدولية رقم 36 وأضاف إن هناك قتيلين هما راعى إبل عوض أبو مرايزيق ومرازيق الحمدان من منطقة وادى الأزارق تم انتشال جثتهما فيما هناك العشرات من المفقودين

وقالت مصادر أمنية إن عمليات بحث واسعة بالطائرات فى مناطق السيول بحثا عن عشرات المفقودين وأكثر من 1000 عالق فى شمال ووسط وجنوب سيناء فيما قطعت السيول الطرق وخطوط الكهرباء والمياه وجرفت مئات الأكواخ البدوية وآلاف قطعان من الإبل والخراف والماعز.

وأضافت المصادر إن السيول وصلت إلى جنوب رفح فى قرية البرث وفى طريقها حاليا إلى مجرى السيل بمدينة العريش وفى حال وصلته ستدمر الأسواق والمواقف فى المنطقة وأضافت المصادر أنه فى حالة أن استمر السيل بنفس قوته، فإن آلاف البدو سيكونون بحاجة إلى إغاثة عاجلة وعمليات إنقاذ جوى وتدخلات على أعلى مستوى بوسط وجنوب سيناء

وأعلنت المحافظة حالة الطوارئ، حيث تقوم أجهزة المحافظة حاليا بإخلاء مناطق سكنية ومأهولة بالسكان والتجار فى مجرى السيل بمدينة العريش بعد أن أصبح السيل على بعد ساعتين فقط من المكان.

كما تم منع حركة السيارات على جسر الوادى وإغلاق الطرق الرئيسية، حيث وصلت مياه السيول إلى قرية القريعة المتاخمة للعريش والتابعة إداريا لمركز الشيخ زويد بعد أن اندفعت من قرية البرث برفح من الجنوب فى وادى العريش.

وقال شهود عيان إن السيول حاصرت عدة منازل فى القرية وأغلقت طرقها وتتجه إلى العريش وهناك اندفاع كبير للمياه من مناطق الوسط بسيناء.

وفى جنوب سيناء تم غلق طريق عيون موسى حتى طور سيناء ومن طور سيناء حتى شرم الشيخ مع توقع وجود سيول اشد لاحقا، وأكد محمد سيد عوض عضو المجلس المحلى برأس سدر أنه يقوم الآن بتسيكن المواطنين بالخيام بمعسكر الشباب والرياضة ونزل الشباب وتم تسيكن 80 شخصا بمعسكر و50شخصا بنزل الشبتب برأس سدر.

وعلى جانب آخر مازل انقطاع الاتصال بمدنية شرم الشيخ منقطع عن أنحاء الجمهورية والمحافظة وتقوم وزارة الاتصالات بإصلاح الكابلات المتضررة من السيول وأكد محمد أبو سريع أن السيل جرف معه بعض السيارات وبعض البيوت.

وأضاف محمد إبراهيم عضو مجلس محلى برأس سدر أن هناك مفقودين ومش عارفين الناس دى هل جرفها السيل إلى البحر أو خرجت من بيوتها قبل نزول السيل، لأن الأمطار لم تتوقف حتى الآن لنقوم بحصر المتضررين ومعرفة من فقد ومن موجود.

فيما تسببت الأمطار والسيول من قطع الطريق الصحراوى " قفط – القصير" شمال محافظة الأقصر، مما أدى إلى إعاقة مرور الحافلات السياحية القادمة إلى محافظة الأقصر.

كان اللواء محمود جوهر مدير أمن قنا قد تلقى بلاغا من اللواء محمد بدر مدير المباحث بقنا يفيد قطع الطريق الصحراوى " قفط – القصير" عند الكيلو 55، وذلك من شدة السيول.

وقال ثروت عجمى رئيس غرفة الشركات السياحية بالأقصر أن السيول التى تسببت فى قطع الطريق اثرت بالسلب على الأفواج السياحية القادمة إلى محافظة الأقصر، مشيرا إلى أن الأقصر تستقبل 500 حافلة سياحية يوميا.

وأوضح عجمى أن قطع الطريق تسبب فى إعاقة مرور تلك الحافلات، الأمر الذى أدى إلى تأخر وصولها إلى الأقصر وتغيير البرامج السياحية بالكامل.

مقتل وإصابة 9 فى أسوان
فيما لقى 3 أشخاص مصرعهم بينهم سائح إنجليزى وأصيب 6 آخرون بينهم سائحان صينيان نتيجة الأمطار الغزيرة التى تعرضت لها محافظة أسوان.

وكان اللواء ناجى الحص مدير أمن أسوان قد تلقى إخطارا من مستشفى أسوان التعليمى يفيد وصول زكية السيد طه ومارى شنودة بوخام جثتين هامدتين وإصابة شخصين آخرين نتيجة انهيار منزل بنجع الشيخ شمال مدينة أسوان.

وفى الحادث الثانى، لقى سائح إنجليزى مصرعه يدعى لوك دى وأصيب 4 أشخاص آخرين بينهم سائحان صينيان إثر انقلاب مركب شراعى فى النيل أمام قرية الكوبانية شمال أسوان.

يذكر أن أمطارا غزيرة قد غطت محافظة أسوان أمس أسفرت عن انهيار 41 منزلا شمال أسوان، وانتقل المحافظ اللواء مصطفى السيد إلى المنازل المنهارة وأمر بصرف التعويضات اللازمة وتوفير خيم لأصحاب المنازل، وكلف فرق الدفاع المدنى بسرعة انتشال متعلقات الضحايا أسفل المنازل المنهارة .

وواجهت قوات الدفاع المدنية صعوبات كبيرة فى الوصول إلى المنازل المنخفضة المحاصرة بالمياه والبعيدة عن مخرات السيول، مما أدى إلى استدعاء القوات المسلحة، وكراكات وزارة الرى.

وتسببت السيول فى تدمير نحو 50 برجا للضغط العالى غرب وشرق النيل، مما أدى إلى انقطاع الكهرباء عن محافظة أسوان منذ مساء أمس الأحد وحتى الآن، كما تعكرت مياه النيل بسبب السيول المحملة بالطمى، والتى انجرفت من خلف الجبل الواقع شرق البحر الأحمر.

وأشار هشام جمال عضو الحزب الوطنى بمحافظة أسوان، إلى أن حجم الكارثة كبيرة جداً وتزداد وطأته مع الوقت، مشيراً إلى أنه تم تأجيل الامتحانات فى نحو عشر مدارس، وفتحت فصولها لاستقبال الأسر المنكوبة، التى تم تجميعهم أيضاً فى مراكز الشباب، وتوزيع بطاطين ووجبات ساخنة عليهم. مشيراً إلى أنه جارى حالياً عمل حصر لجميع المضارين، استعداداً لتسكينهم فى شقق تابعة للمحافظة فى منطقتى المحمودية والصداقة بمدينة أسوان.

وصرح اللواء مصطفى السيد محافظ أسوان أنه تقرر صرف إعانات للمواطنين الذين أضيرت منازلهم من السيول ويرغبون فى إعادة بنائها فى مناطق قريبة شرط أن يبلغ ارتفاعها 300 متراص وبعيدة عن مخرات السيول.

وحاول عدد كبير من الأهالى المضارين إنقاذ متعلقاتهم التى طفا بعضها على سطح الماء، بينما بعضها الآخر محاصر داخل المنازل الغارقة.

ودعا الأهالى المواطنين ومنظمات المجتمع المدنى، والجهات الحكومية بالمحافظات لتسيير قوافل إغاثة للأسر المنكوبة، تتضمن مواد غذائية، وملابس، وبطاطين، وأدوية.

يذكر أن السيول التى فاجأت أهالى أسوان مساء أمس الأحد استغرقت نحو نصف ساعة فقط بدأت برياح عاتية ملبدة بالرعد والبرق، تبعها اندفاع المياه بغزارة من الجبال شرق البحر الأحمر، مما أدى إلى إصابة المحافظة بالشلل، وتدمير العديد من المنازل فى مناطق متفرقة، وانقطاع الكهرباء، وتوقف العمل بمطارات أسوان وأبو سمبل.


إغلاق 3 موانئ بالسويس
قامت هيئة الموانئ بإغلاق ميناء الزيتية وميناء السويس وميناء الأدبية صباح اليوم بسبب سوء الأحوال الجوية وعزت السلطات المعنية إغلاق الموانى الثلاث إلى سوء الأحوال الجوية وزيادة سرعة الرياح وارتفاعات الأمواج وانعدام الرؤية.

تم إغلاق الموانئ حرصا على عدم وقوع حوادث بحرية بين البواخر أو اصطدامها بأرصفة الميناء، حيث وصل ارتفاع الأمواج إلى 4 أمتار وبلغت سرعة الرياح 30 كيلومترا / ساعة.

الجدير بالذكر أن سوء الأحوال الجوية وانعدام الرؤية تسببا مؤخرا فى تصادم سفيتنين فى غاطس ميناء السويس.

وشهدت حركة الطيران بين مطارى شرم الشيخ ومطار القاهرة الدولى، ارتباكا بسبب سوء الأحوال الجوية فى مطار شرم الشيخ.

حيث تأخر إقلاع رحلة طائرة مصر للطيران رقم 22 المتجهة لشرم الشيخ لمدة 8 ساعات، حيث أقلعت فى الثامنة والربع من صباح اليوم،الاثنين، بدلا من إقلاعها المقرر فى منتصف ليل أمس، الأحد.

وتسببت الأحوال الجوية السيئة بالمطار فى هبوط الطائرة الإنجليزية بمطار القاهرة الدولى، عقب وصولها فجر اليوم، بدلا من مطار شرم الشيخ.

وقال العميد إيهاب الأمير، مدير مركز العمليات بمطار القاهرة الدولى لليوم السابع، إنه تأخر إقلاع 3 طائرات من مطار شرم الشيخ متجهين للقاهرة، مؤكدا أن حركة الطيران بين مطارى القاهرة وشرم الشيخ بدأت فى الانتظام منذ صباح اليوم.

وأضاف الأمير أن حركة الطيران داخل مطار القاهرة تشهد انتظاما فى إقلاع الرحلات ووصولها.