وزير البترول: فتح الباب أمام القطاع الخاص لاستيراد الغاز دون مناقصات

الخميس، 23 يناير 2014 - 09:26

وزير البترول - شريف إسماعيل وزير البترول - شريف إسماعيل

(رويترز)

قال وزير البترول، شريف إسماعيل اليوم الخميس، إن الوزارة فتحت الباب أمام القطاع الخاص لاستيراد الغاز الطبيعى لحسابه، دون مناقصات، وذلك للمرة الأولى من أجل تلبية الاحتياجات المتزايدة.

وأضاف إسماعيل، فى اتصال هاتفى مع رويترز "إذا كان القطاع الخاص لديه الرغبة فى استيراد الغاز الطبيعى لحسابه فليس لدينا مشكلة فى ذلك."

وتعانى مصر، من مشاكل فى توفير الطاقة للمصانع كثيفة الاستهلاك فى نفس الوقت الذى تحرص على إرساله لمحطات الكهرباء للحد من انقطاع الكهرباء عن المواطنين.

وردا على سؤال لرويترز عن مدى مساهمة السماح للشركات باستيراد الغاز فى حل مشكلة الطاقة للمصانع، قال الوزير "بالتأكيد سيساهم فى الحل إذا كانت لديهم رغبة فى توفير احتياجاتهم للطاقة بالكميات والأسعار المناسبة لهم."

وأوضح، أن الشركات الراغبة فى الاستيراد ستوقع على عقد يتيح لها استخدام التسهيلات الخاصة بالوزارة من الشبكة القومية للغاز، مقابل "تعريفة محددة"، ولم يحدد الوزير حجم التعريفة.

ورفعت مصر أسعار الطاقة للمصانع كثيفة الاستهلاك أكثر من مرة خلال السنوات القليلة الماضية حتى بلغت الأسعار فى فبراير شباط الماضى 1500 جنيه لطن المازوت، وستة دولارات لكل مليون وحدة حرارية من الغاز الطبيعى لمصانع الأسمنت، والطوب ونحو أربعة دولارات لكل مليون وحدة حرارية من الغاز لمصانع الحديد والصلب.

وكانت شركات الأسمنت والأسمدة والحديد العاملة فى مصر تشكو من انخفاض إمدادات الطاقة من الحكومة المصرية، مما يسبب تراجع مبيعاتها فى ظل عدم سماح الدولة لها باستيراد الغاز من الخارج أو استخدام الفحم.

وقال المتحدث باسم وزارة البترول لرويترز اليوم "لم يكن أحد من القطاع الخاص يقوم باستيراد الغاز من قبل لأن الإنتاج كان كافيًا، ولكن الآن هناك زيادة كبيرة فى الاستهلاك ومصانع جديدة يتم افتتاحها، وتحتاج إلى طاقة كثيفة"، وأضاف أن الشركات "ستستورد لحسابها وليس لحساب الحكومة."


لمزيد من الأخبار العاجلة..

"أحفاد الصحابة": بيت المقدس اشتركت مع شيعة إيران بتفجير خطوط الغاز

الإنقاذ: لن نشارك بـ"25 يناير" بسبب العنف المتوقع حدوثه من الإخوان

العاملون بالنقل العام يهددون بالتظاهر للمطالبة بتعديل نظام الأجور

العمليات الخاصة بالداخلية: لن نسمح بأى اعتصام بالتحرير فى 25 يناير




 


مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع