مقالات القراء

إبراهيم يحيى إبراهيم يكتب: المنظر الرائع المفقود

الإثنين، 25 مايو 2015 08:04 ص

لقد عاد هذا المنظر والمظهر الرائع فى جميع ما يحمله من مسئولية على عاتق الدولة، التى خصصت له المليارات من الجنيهات كى يعود مرة أخرى ويعمل حركة داخل الدولة

شنودة فيكتور فهمى يكتب: اعمل ثورة

الإثنين، 25 مايو 2015 03:16 ص

هو إحنا ينفع نتغير ؟أيوة يا سيدى مصر بتتغير ورايحة لمستقبل أفضل بإذن الله.. وربنا كرمنا برئيس وطنى.مخلص

ياسمين مجدى تكتب: عندما يصبح الفنان مذيعا

الإثنين، 25 مايو 2015 12:01 ص

فى الحقيقة لا أعرف كيف أبدأ مقالى هذا لأنى كتبت فى هذا الموضوع مرارا وتكرار ولكن دعونى أبدأ بسؤال.. ماذا يحدث عندما يصبح الفنان مذيعاً؟.. لكن لا أحد يجيب لأن لا أحد يعرف.

وائل عمر يكتب: أصحاب الكفاءات وأصحاب الولاءات

الأحد، 24 مايو 2015 10:12 م

كلنا يعلم أن كل وزارة يتبعها عدد من الشركات وكل شركة يرأسها رئيس مجلس إدارة وللأسف الشديد كان هذا الرئيس يستمر فى منصبه مادام الوزير

محـمد شـوارب يكتب: الشيوخ والشباب وشئون الحياة

الأحد، 24 مايو 2015 08:00 م

لا أحد ينكر عليكم أيها الشباب أن شبابكم أعظم قوة وحيوية ونشاط، وأقوى عزيمة من أى شيخوخة مضت أو أتت، وبلا شك أن أيدى الشيخوخة الشاحبة.

مارينا فارس تكتب: بن وآيس كريم

الأحد، 24 مايو 2015 06:06 م

حين تقف تلك الطفلة تداعب الآيس كريم بلسانها، تظل مأخوذة بالرائحة القادمة من المحل المجاور، تتحول كلها

فيصل سليمان أبو مزيد يكتب: الأحزاب والديمقراطية ومرض "الأنا"

الأحد، 24 مايو 2015 04:19 م

الأحزاب السياسية ببساطة هى مجموعة من الأهداف التى يحددها منتسبوها لبيان نهجهم وطريقتهم فى تحقيقها علي أرض الواقع !

سامح لطف االله يكتب: استغفروه

الأحد، 24 مايو 2015 02:00 م

سكن الأمل جوايا
طول م الإيمان موجود
يا رب تم هنايا

د. عماد الدين إبراهيم عبد الرازق يكتب: أمة اقرأ لا تقرأ

الأحد، 24 مايو 2015 12:36 م

تعتبر القراءة من أهم وسائل المعرفة، فهى بحق غذاء العقول والأرواح، هى التى تمنح الإنسان المعارف والمعلومات وتجعله يعيش الحياة بعمق

طارق إيهاب يكتب: سبحان من جمعنا صدفة

الأحد، 24 مايو 2015 10:17 ص

وها هو كعادته كل صباح، يفتح الجريدة ليقرأ ما الأخبار كعادة كل يوم لتسقط عينيه على إعلان ما، دعوة لخوض تجربة جديدة !! راقته الفكرة فاتصل بصاحب الإعلان.. تبين أن صاحب الإعلان كان صديقا له منذ الطفولة.

أشرف مصطفى الزهوى يكتب: عندما تستمع الحكومة لنبض الشارع

الأحد، 24 مايو 2015 08:12 ص

الرأى العام فى مصر والذى يعبر عن وجهة نظر أغلبية المواطنين هو الأساس الذى تحترمه الحكومة، وتحاول أن تسير فى ركابه وهناك عدد من الوسائل التى يمكن من خلالها

د. حسن صادق هيكل يكتب: فماذا نحن فاعلون ؟

الأحد، 24 مايو 2015 02:29 ص

إن منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية على وجه الخصوص كانت ولازالت وسوف تكون بعلم الله وقدرته هى منطقة مهبط وبداية ونهاية الإنسان

نانى تركى تكتب: على رأى المثل

الأحد، 24 مايو 2015 12:06 ص

الأمثال الشعبية موروث موجود فى كل بلاد العالم، ولكن الأمثال الشعبية المصرية وربما للتحيز لها وقع خاص سواء للسجع الموجود فيها وانتظام القوافى أو للمعنى المقصود منها،

مونيكا ناجى تكتب: فتاة فى زمن اللاحب

السبت، 23 مايو 2015 10:11 م

لم تكن فتاة فائقة الجمال بل كانت عادية الشكل، لكن بساطتها هى مصدر فضول الجميع. كيف لفتاة فى هذا الزمن أن تكون بتلك البساطة ! واضحة ككتاب مفتوح.

مدحت مصباح جميل يكتب: السيسى فوبيا

السبت، 23 مايو 2015 08:07 م

فى أفـج صـورةٍ يُمكن أن يـراهـا حتى من أصيب بعمى قلبى وبصرى تطل علينا هذه الجماعة الدولية الـقـذرة المسماه تدليساً وزوراً بجماعة " الإخوان المسلمين ".

محمد عبد السميع عامر مراد يكتب: ضد مصر أم ضد السيسى؟

السبت، 23 مايو 2015 06:08 م

إن كنت تنتمى إلى أمريكا قلبا وقالبا.. ومؤمن بها وبسياستها وأسلوب تعاملها مع مصر.. فلا لوم عليك أن تكون ضد السيسى.. أمريكا لها وجهة نظر ومصالح لا تتفق مع ما ينتهجه الرئيس السيسى.

الحسنين كروش يكتب: لم أكن أدرى

السبت، 23 مايو 2015 04:09 م

لم أكن أدرى بأن الدنيا بيديك
وأن بدايتها بين عينيك
وأن نهايتها منك إليك.

سارة حنا تكتب: لن أحبك بعد اليوم

السبت، 23 مايو 2015 02:08 م

لا تنتظر منى الرجوع كما كنت أو إلى ما كنت عليه، فقد علمتنى ألا أحبك. حاولت كثيرا أن أحذرك من أن تراكم الغضب بداخلى سيولد مشاعر لن تستطيع إيقافها ولم تقتنع.

د. المـتـولـى الشـاعــر يكتب: فى حب مصر

السبت، 23 مايو 2015 12:04 م

مصر يا بلادى
يا أم العالمين
بلادى ... بلادى

عصام كرم الطوخى يكتب: لن أتبعك على نحو أعمى

السبت، 23 مايو 2015 10:00 ص

تصبح الحياة غير محتملة عندما يتمكن منا الشك والريبة فى كل شىء، فهو يدمر خلايا الأمل ويجعلنا نفقد معنى الحياة

محمد أبو هرجة يكتب: أصحاب القلوب البيضاء

السبت، 23 مايو 2015 08:03 ص

عندما تتقابل مع شخص ما لم تره من قبل وعندما يبدأ الحديث بينكما تدور هذه الأسئلة وتتصارع داخل عقلك هل رأيته من قبل، هل كنت تعرفه هل رأيته قديما فى الواقع أم رأيته فى المنام

وفاء التلاوى تكتب: ضيوف على الرحمن وضيوف على الدنيا

السبت، 23 مايو 2015 02:24 ص

نعم الملك لله وحده إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، يقول الله تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَرِث الْأَرْض وَمَنْ عَلَيْهَاوفاء التلاوى تكتب: ضيوف على الرحمن وضيوف على الدنيا

وائل كرمى يكتب: قاسية

السبت، 23 مايو 2015 12:07 ص

الـــعـــالــم ســبع قارات
أكــبــرهــا أكــيــد آسيا
وسفينة حياتنا قرارات
مـتخبطة ومش راسية

نصر سليمان محمد يكتب: وشت عيناك

الجمعة، 22 مايو 2015 10:15 م

قالت ... أحبك
قلت .. وهل من جديد
قالت .. فاض فى القلب .. حبك

محمد عبد القادر يكتب: بين الثورية الفكرية وفوضى العقول

الجمعة، 22 مايو 2015 08:16 م

وأنت تتصفح الشبكة العنكبوتية أو قنوات التلفاز التى لا حصر لهـا، حاول أن تتوقف لحظـة وتعى الأمـر الذى مر عليك للتو وأنت تقلب الصفحات والقنوات، هل لاحظت تلك الفوضى أم مرت عليك مرور الكرام.

محمد أبو الفضل يكتب: الطلقات الطائشة للمعازيم!

الجمعة، 22 مايو 2015 06:11 م

البارحة فى قريتنا وبدون ذكر أسماء ولعل اارسم ليس بالمهم، حيث إن الظاهرة ليست حكراً على قرية معينة، فهى ظاهرة متفشية كتفشى الفساد فى بلادنا الرحبة، المهم كنت أقول البارحة وفى قريتنا، كان أحد الآباء وعائلته يحتفلون

أشرف مصطفى الزهوى يكتب: مواقع ذهبية عبر الشبكة العنكبوتية

الجمعة، 22 مايو 2015 04:00 م

تتضمن شبكة الإنترنت عددا من المواقع الذهبية التى أدعو الشباب بل والكبار إلى زيارتها والاستفادة منها لأنها تقدم خدماتها للمواطنين مجانا.

رامى زين يكتب: عم يا بتاع البطيخ

الجمعة، 22 مايو 2015 02:01 م

عم يا بتاع البطيخ كل موسم وإنت طيب
الصيف داخل علينا خلاص أهوه قريب
عايز بطيخ جميل ف حلاوته مالوش مثيل

أحمد محمود سلام يكتب: فى ذكرى رحيل صاحب (لا تصالح) و(الكعكة الحجرية)

الجمعة، 22 مايو 2015 12:09 م

رحل فى 21 مايو سنة 1983 فى الثانية والأربعين من العمر، وترك كلمات تفيض عذوبة ووطنية، وستبقى كلماته معبرة عن زمن جميل مضى ومضى كل رموزه وبقى حسن الأثر!!

عماد الحصرى يكتب: دعوة أب

الجمعة، 22 مايو 2015 10:03 ص

يـــــــارب تــلــقــى قـلب دافى ..
يــخـاف عـليـكى م الهوا
فــى عـز تـعبـك حـضـنه شافى...